في إطار التوسع والتطوير المستمر الذى تشهده فعاليات جائزة دبي الدولية للقرآن الكريم تبذل اللجنة المنظمة للجائزة جهودا مكثفة لإضافة فعاليات  وأنشطة جديدة لسلسة فعالياتها التي تقام على مدار العام وكانت الجائزة بدأت أنشطتها عند انطلاقتها في العام 1997 بفرعين رئيسين هما المسابقة الدولية للقرآن الكريم والشخصية الإسلامية

وبفضل  الدعم والرعاية والاهتمام الذى تحظى به الجائزة من مؤسسها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي وبدأت بعد ذلك بالتوسع في أنشطتها بإضافة فروع جديدة لتغطى أكبر شريحة ممكنة من حفظة كتاب الله والمبتدئين في حفظه وترتيله ورعاية الموهوبين بحسن الصوت والتلاوة لذا فقد أضافت الجائزة في العام 2007 مسابقة سنوية لأجمل ترتيل سميت مسابقة أجمل ترتيل وجرى تعديل أسمها في عام 2016 لتسمّى مسابقة الشيخ راشد بن محمد لأجمل ترتيل إحياءً لذكرى الفقيد الشيخ راشد بن محمد بن راشد آل مكتوم طيب الله ثراه وقد فتح باب الاشتراك فيها للجميع من مواطنين ومقيمين وتقرر شروطها والفئات المشاركة فيها وهى فئة براعم القرآن للذين لا تتجاوز أعمارهم ثلاث عشرة سنة في تاريخ 31 ديسمبر من العام الذي يشاركون فيه في المسابقة وفئة فتيان القرآن وهم الذين لا تتجاوز أعمارهم ثلاث عشرة سنة في تاريخ 31 ديسمبر من العام الذي يشاركون فيه في المسابقة وفئة شباب القرآن وهم الذين تتجاوز أعمارهم الخامسة والعشرين، شريطة أن تتجاوز أعمارهم خمسًا وعشرين سنة في تاريخ الأوّل من يناير من العام الذي يشاركون فيه في المسابقة. وفئة أئمة المساجد وهو أن يكون من المشارك من أئمة المساجد أو الوعاظ أو الخطباء أو مقيمي الشعائر في دولة الإمارات العربية المتحدة وفئة الأذان والإقامة وأن يكون من مواطني دولة الإمارات العربية المتحدة أو المقيمين فيها وقد أقيمت حتى الأن 12  دورة شارك فيها أكثر من 5160 متسابقا منهم 1252  من فئة براعم القران الكريم و 1075  من فئة فتيان القرآن و775  من فئة شباب القرآن و1254 من فئة أئمة المساجد و 804 من فئة الأذان وتمنح الجائزة جوائز مادية للفائزين بالمراكز الأولى من كل فرع وشهادات مشاركة معتمدة من اللجنة المنظمة للجائزة. 


 


الرعاة