برعاية وحضور سمو الشيخ محمد بن راشد بن محمد بن راشد ال مكتوم أقامت اللجنة المنظمة لجائزة دبي الدولية للقرآن الكريم حفل ختام الدورة الثانية عشرة من مسابقة الشيخ راشد بن محمد ال مكتوم لأجمل ترتيل وذلك في مقر الجائزة بالممزر بحضور سعادة المستشار ابراهيم محمد بوملحه مستشار صاحب السمو حاكم دبي للشؤون الثقافية والإنسانية رئيس اللجنة المنظمة للجائزة

واعضاء اللجنة المنظمة واصحاب الفضيلة أعضاء لجنة تحكيم التصفيات التمهيدية والنهائية للمسابقة واولياء أمور المتسابقين وجمع من المهتمين  بالمسابقات والفعاليات القرآنية وموظفي ومتطوعي الجائزة وافتتح الحفل بتلاوة آي من الذكر الحكيم تلاها المتسابق سعد ازويت من فئة أئمة المساجد ثم ألقى احمد الزاهد عضو اللجنة المنظمة رئيس وحدة الاعلام كلمة اللجنة المنظمة قال فيها : عشنا أياما مباركة نستمع الى الأصوات الندية تثلج الصدور وتنير الافئدة وتبهج الخواطر وتشرح النفوس بأجمل التلاوات لمشاركين خاضوا غمار المنافسة بين (49) متقدما للمشاركة في هذه المسابقة المباركة مسابقة الشيخ راشد بن محمد آل مكتوم لأجمل ترتيل في نسختها الثانية عشرة لعام 1439 هجرية ، وكم يسر المرء عندما يجد أبناء المسلمين يتنافسون في أعظم مجالات المنافسة وأشرفها وهو التنافس في ترتيل كتاب الله وتجويده وتلاوته، انه التنافس الذي يكشف مواهب فذة في جمال الصوت وإبداع التلاوة وإتقان التجويد مع التمكّن من العُرَب والتحكّم في النَّفَس، وحُسن الاستهلال في البدء، وجمال القَفْل في الختام ، ولقد اشتهر سيّدنا داود عليه السلام بجمال الصوت حتّى أصبح مضرب المثل كما قال سيّدنا رسول الله صلّى الله عليه وسلّم للصحابي الجليل أبي موسى الأشعري رضي الله عنه: ولقد أوتيتَ مزمارًا من مزامير آل داود.. ويأتي الردّ من أبي موسى على هذا المديح بأنّه لو عَلِم أنّه كان محظيًّا بمتابعته صلى الله عليه وسلّم لَحَبَّر تلاوته تحبيرًا، ولَأظهر جميع قدراته وجماليّات صوته إكرامًا للحبيب المصطفى صلّى الله عليه وسلّم ، وتابع الزاهد في كلمته قائلا إنّ جائزة دبي الدوليّة للقرآن الكريم التي حظيت ولازالت بدعم ورعاية صاحبُ السموّ الشيخ محمّد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، أخذت على عاتقها الاهتمام بالقرآن، وخدمة كتاب الله، وتحفيز الهمم نحو الإتقان في الحفظ، والبراعة في التجويد، والإبداع في الصوت، والحُسن في الأداء، مع مراعاة الأحكام ودقّة المخارج، فابتكرت العديد من المسابقات المتميّزة والمنافسات المبتكرة في مختلف المجالات ولجميع الفئات ، ومن ضمن هذه المسابقات، هذه المسابقة المتميزة الّتي تحمل اسم المغفور له الشيخ راشد بن محمّد آل مكتوم طيب الله ثراه، هذه المسابقة الّتي كشفت على مدى عقدٍ ونيف من الزمان أصواتًا نديّة، وتلاواتٍ ممتعة، وإمكاناتٍ هائلة، وطاقاتٍ مُبدعة، بين المشاركين من مختلف الجنسيات والفئات العمرية وقدمت لمساجد الدولة أئمة ومؤذنين متميزين على مستوى عال من الأداء والتمكن ، اننا نحتفل هذه الليلة بتكريم الفائزين والمشاركين في التصفيات النهائية انه تكريمٌ مستحقٌّ لهؤلاء الكرام الّذين تشرّفوا بالمنافسة في أجمل ما يكون التنافس فيه، وهو التنافس في تزيين القرآن بالأصوات 

وباسمي وباسم اخواني في اللجنة المنظمة للجائزة وموظفيها والمتطوعين في مختلف اللجان نرفع أسمى آيات الشكر إلى مقام صاحب السموّ الشيخ محمّد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، على رعايته الدائمة للجائزة، سائلين الله عز وجل ان يجعل هذه الرعاية الكريمة في صحيفة حسناته، كما نتقدم بالشكر والتقدير والدعاء للشيخ محمّد بن راشد بن محمّد آل مكتوم لرعايته وحضورَه الحفل وحرصه على تكريم الفائزين والمشاركين ، وفي الختام وبمناسبة قرب حلول شهر الخير والرحمة شهر رمضان المبارك نتقدم بأجمل آيات التهاني والتبريكات الى مقام صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله والى مقام صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله والى مقام صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد ابوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحه والى مقام أصحاب السمو الشيوخ حكام الإمارات وسمو اولياء العهود ونواب الحكام والى حكومة دولة الإمارات وشعبها الكريم والمقيمين على ارضها الطيبة والى شعوب الامة الإسلامية بهذه المناسبة داعين الله ان يبلغنا شهر الصوم ويجعلنا قادرين على صيام نهاره وقيام ليله.

ثم استمع الحضور الى ثلاثة نماذج من الفائزين بالمراكز المتقدمة بفروع المسابقة المختلفة وهي البراعم والفتيان والشباب وائمة المساجد حيث استمع الحضور الى تلاوات كل من المتسابق/ عمرو بهاء من فئة براعم القرآن ثم تلا المتسابق/ عبدالله حسين المرزوقي من فئة فتيان القرآن وأخيرا استمع الحضور للمتسابق / احسان الله احسان من فئة شباب القرآن ثم ألقى فضيلة الشيخ القاريء عبدالرزاق الدليمي كلمة لجنة التحكيم قال فيها  سبحان الذي خلق فسوّى، وقدّر فهدى، ودعا الخلْق إلى البرّ والتقوى، {وَافْعَلُوا الْخَيْرَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ}، بل أمرَ بِالتّسارُع إليها، {فَاسْتَبِقُوا الْخَيْرَاتِ}،  ومدَح أنبياءَه بذلك {إِنَّهُمْ كَانُوا يُسَارِعُونَ فِي الْخَيْرَاتِ}، وأثنى على أتباعِهم من المؤمنين الصادقين {وَالَّذِين َيُؤْتُونَ مَا آتَوْا وَقُلُوبُهُمْ وَجِلَةٌ أَنَّهُمْ إِلَى رَبِّهِمْ رَاجِعُونَ *أُولَئِكَ يُسَارِعُونَ فِي الْخَيْرَاتِ وَهُمْ لَهَا سَابِقُونَ}.

أما بعد ، فقد اتَّفقتْ كلمةُ العالَمين، على عظمة القرآن الْـمُبين، وأنه حَبلُ الله الْمتين، الذي به عِصْمَتُهم في كلّ حِين، ونَـجَاتُهم يوم الدين. وَمهما بحث الباحثون، وكتب الكاتبون، فإنهم لنْ يُحيطوا بِما يُـكِنُّه هذا الكتابُ المهمينُ من دلائل الإعجاز، وطرائق الإيجاز، وبواعث التقدّم، ومباحثِ التعلّم،  ولكنّ الشأنَ هُو كما وصَفه صلى الله عليه وسلم بقوله: ((فَضْلُ كَلاَمِ اللَّهِ عَلَى سَائِرِ الْكَلاَمِ، كَفَضْلِ اللَّهِ عَلَى خَلْقِهِ)) مِن أجل ذلك تنافستِ الهِمَم، لِبلوغ القِمَم، بِما هيّأه أهلُ الفضْل والقِيَم، والْجودِ والشّيم، إِذْ بلغتْ جائزةُ دُبي الدولية للقرآن الكريم مُنتهَى الإجادة، وشهد العالَمُ بهذه الإشادة، وَسَنَّتْ لِكافّة الناس سُنَّةَ التّباري في حفظ القراءات، والتغنّي بالآيات، وإبراز علم الأصوات، وأجملِ المقامات، وطباعةِ المفيد من المصنّفات، وإكرام حملةِ القرآن بأجْزَى الأُعْطِيات ، فما أعظمَها منْ سُنّةٍ حميدة، وما أشرَفَها من مِنَّةٍ مجيدة، يُـخَلِّدُها الزَّمانُ لمؤسس الجائزة وراعيها، مُلْهَمِ المكارم وواعِيها، سيدي سمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، حفظه المولى القيوم، وسقاه كَوْثَرَهُ بالْمِسْكِ المختوم ، والشكر الجزيل، والثناء الجليل، لسعادة  المستشار إبراهيم محمد بوملحة رئيس اللجنة المنظّمة للجائزة، على عنايته الناجِزة، وإدارتهِ الرشيدة، ومتابعته السديدة.

      والشكر موصول، وبالوفاء مشمول، إلى الإعلاميين والإداريين، ولِجانِ التحكيم الموقَّرين، على ما بذلوه من جهدٍ مِدرار، وصبْرٍ واصطِبار، واللهُ يُـثيبُهم على هذا العمل القائم، بالأجر الدائم.

بعدها قام سمو الشيخ محمد بن راشد بن محمد بن راشد ال مكتوم راعي الحفل يرافقه سعادة المستشار ابراهيم محمد بوملحه رئيس اللجنة المنظمة للجائزة بتكريم الفائزين بالمراكز الثلاثة الاولى في كل فرع كما تم تكريم بقية المشاركين في التصفيات النهائية حيث فاز بالمركز الأول في فئة براعم القرآن عمرو بهاء إبراهيم الوكيل كما فاز بالمركز الثاني عمر محمد شوقي عبدالحي اما المركز الثالث فقد فازبه عبدالعزيز عيسى خير محمد البلوشي ، وفي فئة فتيان القرآن فقد فاز بالمركز الأول سلطان صالح مرعي السامرائي والمركز الثاني فاز به عبدالله حسين علي محمد المرزوقي اما المركز الثالث فقد فاز به حميد محمد المدني ، أما في فئة شباب القرآن فقد فاز بالمركز الأول إحسان الله إحسان ، والمركز الثاني فاز به محمد ميلود الفلاح ، والطاهر محمد محمد محمد إسماعيل حصل على المركز الثالث ، وفي فئة ائمة المساجد حصل عبدالرحمن الزيرك على المركز الأول ، والمركز الثاني فقد فاز به سعد أزويت ، واحمد ابراهيم حسن جمعه حصل على المركز الثالث ، واخيرا في فئة الأذان والإقامة فقد فاز بالمركز الأول عبدالصمد المبروكي ، وفاز  أحمد عوده عمرو عوده بالمركز الثاني اما المركز الثالث فقد فاز به  محمد ولد ملا أحمد.

 

 

 


 


الرعاة