ذكر سعادة المستشار إبراهيم محمد بوملحه – رئيس اللجنة المنظمة للجائزة بأن الجائزة لا تألو جهداً في سبيل خدمة كتاب الله وخصوصاً لنزلاء المؤسسات العقابية والإصلاحية وذلك من خلال غرس الوازع الديني في نفوسهم عن طريق حفظهم للقرآن الكريم والذي يغير من سلوكهم ويصبحوا أناساً صالحين وأن هذا البرنامج أفرز نماذج كثيرة لاقت استحسان كل من عرف بهذا البرنامج الطيب وفي إطار تعاون جائزة دبي الدولية للقرآن الكريم والإدارة العامة للمؤسسات العقابية والإصلاحية بدبي.

تم عقد اجتماع تنسيقي بين إدارة الجائزة وإدارة التعليم والتدريب - في مقر جائزة دبي الدولية للقرآن الكريم وقد حضر الاجتماع من الإدارة العامة للمؤسسات العقابية والإصلاحية التابعة بشرطة دبي  كل من: الملازم1/ محمد عبدالله العبيدلي مدير ادارة تعليم وتدريب النزلاء بالوكالة وماجد محمد الرحماني رئيس قسم البرامج الدينية وسالم سعيد الفاخري وسمير عبدالله قائد ومن قسم النساء عبير الجوهري وبشرى ، ومن جائزة دبي كل من: محمد علي الحمادي رئيس قسم الموارد البشرية وتقنية المعلومات والمشرف على البرنامج وسامي عبدالعزيز وقد دار النقاش حول عدة مواضيع تخدم مسيرة برنامج التحفيظ في المؤسسات العقابية والإصلاحية والتي ترعاه جائزة دبي الدولية للقرآن الكريم وكان من أبرزها توفير أجهزة بمواصفات خاصة تساعد نزلاء المؤسسات العقابية سواء من الذكور أو الإناث على متابعة الحفظ على أن تتولى الجائزة توفيرها بناء على المواصفات الفنية التي يحددها المعنيون بالإدارة العامة للمؤسسات العقابية والإصلاحية ، كما تم مناقشة مقدار الحفظ للفترة الأولى ومدة التخفيف عن النزيل في حال حفظ عدد من أجزاء القرآن الكريم وكذلك النزلاء الذين يعودون مرة أخرى  للسجن لارتكابهم جرائم بعد أن تم العفو عنهم وأيضا تم مناقشة موضوع المسلمين الجدد ومعاملتهم معاملة خاصة كما تم الاتفاق على تحديد موعد الحفل السنوي التي تقيمه الجائزة في كل عام والذي يتم فيه تكريم الحفظة من النزلاء والنزيلات عما بذلوه من جهد في حفظ أجزاء من كتاب الله وتكريم خاص لمن أكمل حفظ القرآن الكريم خلال العام الماضي كما توزع الشهادات التقديرية على كل من ساهم في إنجاح هذا البرنامج من الإدارة العامة للمؤسسات العقابية والإصلاحية .



الرعاة