كرم أوائل جائزة دبي الدولية للقرآن الكريم

شهد سمو الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي، مساء أمس، الحفل الختامي لجائزة دبي الدولية للقرآن الكريم الذي أقيم تحت رعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله، وكرم سموه فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر الشريف الشخصية الإسلامية للدورة الثامنة عشرة للجائزة تقديرا لدوره وإسهاماته الدينية والاجتماعية ونشر العلم الشرعي.


كما كرم سموه خلال الحفل الذي أقيم في ندوة الثقافة والعلوم بدبي العشرة الأوائل بمسابقة الجائزة بحضور الدكتور محمد مختار جمعة وزير الأوقاف المصري ومديري المؤسسات والدوائر المحلية الحكومية والمؤسسات العامة والخاصة الراعية لفعالية الجائزة وأعضاء السلك القنصلي فى دبي.

واشتمل الحفل الختامي للجائزة على تلاوة عطرة من القرآن الكريم، وكلمة اللجنة المنظمة للجائزة ألقاها المستشار إبراهيم محمد بوملحه، وعرض فيلم تسجيلي عن إنجازات الجائزة، وآخر عن شخصية العام الإسلامية، بالاضافة الى كلمة شخصية العام الإسلامية، وتكريم الرعاة وأعضاء لجنة تحكيم المسابقة الدولية للقرآن الكريم، وتكريم الفائزين بالمراكز العشرة الأولى.

فضل القيادة

وقال رئيس اللجنة المنظمة المستشار إبراهيم محمد بوملحه مستشار صاحب السمو حاكم دبي للشؤون الثقافية والإنسانية: إن الامارات عرفت والحمد لله تحت قيادة مؤسسيها الأوائل وبفضل قيادتها الحالية بزعامة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وإخوانهما أصحاب السمو حكام الإمارات، حفظهم الله، بالاهتمام بكل ما يتعلق بكتاب الله تعالى وخدمته وتيسير إقبال الناس عليه.

وأوضح في كلمته أن هذه الأيام المباركة من كل عام لها في القلب وقع وفي الضمير أثر لما تحمله في طياتها من اهتمام بكتاب الله وترديد لآياته على مدى ليالي هذه المسابقة التي استقطبت اهتمام الحفظة من كل مكان فجاءوا يحثون الخطى إلى داركم المباركة يحدوهم أمل المشاركة في هذه المسابقة الميمونة، فلنحمد الله تعالى أن كانت بلادنا في مثل هذه الأيام مهوى الخير ومقصد هؤلاء الفتية الأبرار الذين يحملون بين جوانحهم كتاب الله الكريم الذي نزل من فوق سبع سموات على قلب خير البشر سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم لهداية البشرية جمعاء.

وذكر أن حفظة كتاب الله تسابقوا طوال ليالي المسابقة في أشرف وأنبل ما يكون فيه التسابق ألا وهو كتاب الله وهل هناك شرف في الوجود أجل وأثمن من هذا الشرف الذي تتزين به أعناق العباد التالين لآياته، والمتسابقين في التنافس فيه لينالوا مكرمة اختبارهم في هذه الدوحة الغناء والمجد الأثيل والمحامد الباقية والذكر الأصيل الذي ما بعده خير يساويه لأنه مرتبط بكتاب الله الذي أثنى رسول الله صلى الله عليه وسلم على من يتلوه ويحفظه فيرقى بمرتبته إلى عليين وجعلهم من أهل الله وخاصته حيث قال صلى الله عليه وسلم: إن لله أهلين من الناس. قالوا: يا رسول الله، من هم؟ قال: هم أهل القرآن أهل الله وخاصته.

فخر الجائزة

وقال: إن جائزة دبي الدولية للقرآن الكريم التي أنشأها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم وهي تشرف على عامها الثامن عشر لتعتز وتفخر بما قامت به من خدمات لكتاب الله في كثير من مجالات الاهتمام والرعاية انطلاقاً من المسابقة الدولية ومسابقة الشيخة هند بنت مكتوم آل مكتوم للذكور والإناث ومسابقة الحافظ المواطن ومسابقة أجمل ترتيل وفرع البحوث والدراسات وفرع تعليم القراءات وكتابة مصحف الشيخ خليفة بن زايد ومركز الشيخ محمد بن راشد للمخطوطات القرآنية وفرع المحاضرات والندوات ومن أهم الأنشطة بالجائزة تحفيظ القرآن في السجون الذي أصدر قراره صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم بإعفاءات متدرجة تصل في نهايتها لمن يحفظ القرآن كاملاً إلى العفو من عقوبة المؤبد المحكوم بها وقد تخرج من مدرسة السجن كثير من النزلاء الذين تسنى لهم حفظ القرآن ابتداء من ثلاثة أجزاء إلى حفظ القرآن كاملاً فجزى الله خيراً من كان سبباً في هذا الخير العميم.

الأزهر الشريف

وأفاد أن الجائزة اختارت لهذه الدورة تكريم شخصية إسلامية ذات أثر وتأثير ومنزلة في قلوب المسلمين ألا وهو فضيلة الإمام الأكبر الأستاذ الدكتور أحمد محمد الطيب شيخ الأزهر الشريف الذي يضطلع بمهام ومسؤوليات كبيرة وكثيرة في مجال خدمة الإسلام والمسلمين والذي يعبر في شخصه عن مكانة الأزهر الشريف ومدى ما يسّره لأبناء المسلمين من مجال لدراسة العلوم وما وفره لهم من إمكانيات مادية ومعنوية تتمثل في رعايتهم ومجانية التعليم والإقامة والإعاشة.

وقال: إن فضيلة الإمام الأكبر ليمثل في عرف المسلمين مرجعية دينية عامة وذلك لما يحمله بين جنبيه من تاريخ الأزهر وعلمه وما يمتاز به من وسطية واعتدال في نشر رسالة الإسلام السمحة الكريمة.

وتقدم بوملحه بالشكر الجزيل إلى أصحاب الفضيلة العلماء أعضاء لجنة التحكيم على ما بذلوه من جهد خلال تحكيمهم لهذه المسابقة والشكر موصول إلى الرعاة عامة على تفاعلهم وشراكتهم الطويلة مع الجائزة والشكر أيضاً إلى أجهزة الاعلام المختلفة صحافة وإذاعة وقنوات فضائية على نقلهم هذه الفعاليات وتغطيتهم لأخبار الجائزة.

الشخصية الاسلامية

وقال الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر، شخصية العام الإسلامية في كلمته، إنه يشكر القائمِين على أمرِ جائزةِ القُرآن الكريمِ، اختيارَهم له لنَيْلِ هذه الجائزةِ العالميَّةِ الكُبرى، وإنَّه في الحقِّ لَتكرِيمٌ للأزهرِ الشريفِ، كَعبةِ المسلمين العِلميَّةِ، ومَرجِعِهم الأكبرِ على مدى أكثَرَ من ألفِ عامٍ في نشرِ الإسلامِ وتعلُّمِ لُغتِه وفهمِ شريعتِه الغَرَّاء... وتمنى أنْ يكونَ عندَ حُسن الظنِّ، وأن يكونَ الأزهرُ عَوْنًا للجائزة على أداء رسالتِها السَّامِيَة في خِدمةِ القُرآن الكريم.

وذكر أنه يأمل في أنْ تتَبنَّى جائزةُ دبي الدوليَّةُ للقُرآنِ الكريمِ مشروعًا للدِّفاع عن القُرآن؛ يَرصُدُ كلَّ ما يُكتَب عنه من تشكيكٍ في اللغاتِ العالميَّة، لتَفنيدِها وبيانِ وجهِ الحقِّ للجميعِ في الشرقِ والغرب، والأزهرُ الشريف بكلِّ هيئاتِه العلميَّةِ يَضَعُ كُلَّ إمكاناتِه لخِدمة مشروعٍ كهذا.

وتقدم فضيلته بالشكر الجزيل لراعي الجائزةِ صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، سائلًا اللهَ سبحانه وتعالى أنْ يَجزِيَه عن القُرآنِ الكريم وعن الإسلامِ خيرَ الجزاءِ، وأنْ يحفَظَ اللهُ دولةَ الإمارات وشعبها بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، وأن يَتغمَّدَ رائدَها العظيمَ وقائدَها الحكيم الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان بواسعِ رحمتِه وكرَمِه وفضلِه.

الفائزون

فاز بالمركز الأول في المسابقة سليمان عبدالكريم عيسى من نيجيريا، ومنح جائزة مالية وقدرها 250 الف درهم، وفاز بالمركز الثاني عمر بن حسين بن سعيد باعيسى من السعودية ومنح 200 الف درهم، وحصل على المركز الثالث محمد خالد ياسين محمد من اليمن ومنح 150 الف درهم.

وفاز بالمركز الرابع المتسابق القطري عبدالعزيز عبدالله علي عبدالله الحمري، والمركز الخامس عبدالرحمن أحمد عبدالله علي الشويع من الكويت، وبالمركز السادس محمد إمداد الله محمد تاج إسلام من بنغلاديش، والمركز السابع أنيس ارحيم علي الفضيل من ليبيا، وبالمركز الثامن السالم الأمجاد من موريتانيا، والمركز الثامن مكرر محمد عارف من الولايات المتحدة، وجاء في المركز العاشر عبدالرحمن عبدالله حسن عبدالله العوضي من البحرين.

Quran Award 42180714 Closing Ceremony
Quran Award 44180714 Closing Ceremony
Quran Award 51180714 Closing Ceremony
Quran Award 56180714 Closing Ceremony
Quran Award 28180714 Closing Ceremony
Quran Award 35180714 Closing Ceremony
Quran Award 36180714 Closing Ceremony
Quran Award 02180714 Closing Ceremony
Quran Award 08180714 Closing Ceremony
Quran Award 14180714 Closing Ceremony
Quran Award 15180714 Closing Ceremony
Quran Award 25180714 Closing Ceremony
Quran Award 21180714 Closing Ceremony
Previous Next Play Pause
Quran Award 42180714 Closing Ceremony  Quran Award 44180714 Closing Ceremony  Quran Award 51180714 Closing Ceremony  Quran Award 56180714 Closing Ceremony  Quran Award 28180714 Closing Ceremony  Quran Award 35180714 Closing Ceremony  Quran Award 36180714 Closing Ceremony  Quran Award 02180714 Closing Ceremony  Quran Award 08180714 Closing Ceremony  Quran Award 14180714 Closing Ceremony  Quran Award 15180714 Closing Ceremony  Quran Award 25180714 Closing Ceremony  Quran Award 21180714 Closing Ceremony


الرعاة