تحت رعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، راعي جائزة دبي الدولية للقرآن الكريم اختتمت الجائزة مسابقتها القرآنية الدولية مساء أول من أمس الثلاثاء باختبار ستة متسابقين وهم سليمان عيسى من نيجيريا، وعبيدة محمد نور عبد الرحمن الزرعوني من الإمارات، ومحمد محمود باش من تركيا واسامة تميم عطا الله من فلسطين، وحبيب طاهر من الكونغو الديمقراطية وآدم عبدالحكيم علي من ترينيداد و توباغو.

وحضر جانبا من المسابقة الدولية كل من مصطفى أوزدمير الملحق الثقافي بقنصلية تركيا بدبي، وخالد هباش مسؤول الشؤون الثقافية بالقنصلية الفلسطينية، وعبد العزيز الشيخ رئيس مجلس إدارة مركز الطوار.
وفي لقاء مع عدد من المتسابقين في ذلك اليوم قال عبيدة محمد نور عبد الرحمن الزرعوني من الإمارات وعمره 21 سنة، وهو طالب بكلية الهندسة الالكترونية بجامعة خليفة السنة الثالثة، قال إنني بدأت حفظ القرآن الكريم وعمري 5 سنوات وانتهيت وعمري 19 سنة، في فترات متقطعة وبدأت في المنزل ثم في عدة مراكز لتحفيظ القرآن الكريم.
وقال إن والدتي كان لها دور كبير في حفظي للقرآن الكريم، واعتبرته هدفا كبيرا وكانت تحثني بشدة على ذلك.
وأضاف أنه شارك في ثلاث مسابقات محلية، ورشح للاشتراك في مسابقة جائزة دبي للقرآن الكريم عن طريق مسابقة الحافظ المواطن الخاصة بالجائزة، وكانت أمنيتي فعلا الاشتراك في المسابقة.
ويقول سليمان عيسى متسابق نيجيريا وعمره 17 سنة وهو طالب في السنة الثانية الثانوية: بدأت حفظ القرآن الكريم وعمري 11 سنة وانتهيت منه وعمري 13 سنة، في مدرسة قرآنية على يد الشيخ محمد نور الدين عمر طاهر، وكان أخي الأكبر الحافظ للقرآن يقوم بالمراجعة لي وتشجيعي على الحفظ، ولي 4 اخوة منهم اثنان يحفظون القرآن.
ويضيف أنني شاركت في مسابقات محلية تصل إلى خمسة مسابقات وكان مركزي الأول أو الثاني، ولم اشارك في مسابقات دولية، وشاركت في مسابقة لاختيار المرشح لمسابقة جائزة دبي للقرآن الكريم.
ويقول محمد محمود باش متسابق تركيا ويبلغ من العمر 17 سنة: بدأت الحفظ في شهر فبراير من عام 2012م وانتهيت منه في 17 شهرا من خلال مراكز تابعة للمساجد، وشجعتني اسرتي على الحفظ.
ويضيف أن والدته تحفظ القرآن الكريم، وشارك في مسابقة واحدة في تركيا وكان الفائز الأول فيها، وتأتي مسابقة جائزة دبي الدولية للقرآن الكريم الثانية، ويريد أن يصبح مؤرخا معتمدا ومعلما للقرآن.
ويقول اسامة تميم عطا الله متسابق فلسطين وعمره 20 سنة وهو في السنة الثالثة بكلية الدعوة الإسلامية تخصص شريعة، بدأت حفظ القرآن الكريم وعمري 10 سنوات وأنهيته في ثلاث سنوات أي في عمر 13 سنة، وكان الحفظ في أحد المساجد، وكان للاسرة دور كبير في حفظي للقرآن.
وقال إن إنني شاركت قبل شهرين في مسابقة بتونس و10 مسابقات محلية، ورشحت من قبل من قبل وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية برام الله، وتمنيت المشاركة فيها لعالميتها وانتشارها وصيتها الكبير.
وأضاف أن للقرآن أثر كبير في تقويم السلوكيات والأخلاق لأنه منهج حياة، وأتمنى أن أكمل دراستي للماجستير في الشريعة وأن أكون قاضيا شرعيا. 

Quran Award 15140714
Quran Award 29140714
Quran Award 27140714
Quran Award 31140714
Quran Award 32150714
Quran Award 34150714
Quran Award 12150714 HABIBU TAHIR
Quran-Award-04150714-OBAIDA-MOHAMEDNOUR-HUWAIR-ALZAROONI
Quran-Award-08150714-OSAMA-T.-M.-ATTAALLAH
Quran-Award-06150714-MIHAMMED-MAHMUT-BASEGMEZ
Quran-Award-10150714-ADAM-ABDULHAKEEM-ALI
Quran-Award-10140714-WAI-YAN-SOE
Quran-Award-33150714-Mustafa-Ozemir
Quran-Award-36150714-
Previous Next Play Pause
Quran Award 15140714 Quran Award 29140714 Quran Award 27140714 Quran Award 31140714 Quran Award 32150714 Quran Award 34150714 Quran Award 12150714 HABIBU TAHIR Quran-Award-04150714-OBAIDA-MOHAMEDNOUR-HUWAIR-ALZAROONI Quran-Award-08150714-OSAMA-T.-M.-ATTAALLAH Quran-Award-06150714-MIHAMMED-MAHMUT-BASEGMEZ Quran-Award-10150714-ADAM-ABDULHAKEEM-ALI Quran-Award-10140714-WAI-YAN-SOE Quran-Award-33150714-Mustafa-Ozemir Quran-Award-36150714-

 



الرعاة